Direct Influence Co. © 2019

رمضان

قال الله تعالى- بأنّها: (أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ)

الجانب الترفيهي والتسويقي:

شهر رمضان هو احب الشهور علينا وذلك لكونه شهر خفيف و سعيد ومليء بالأجواء العائلية، الأنشطة الممتعة و مليء بالعروض التسويقية والخيم الرمضانية الرائعة. وذلك يجعله شهر الفعاليات و شهر التأثير كما تطلق عليه DIC، في هذا الشهر تتحول الشوارع و المتاجر والأسواق والحسابات الرقمية لمعارض مبهره تحصد أنظار الكل. يعد رمضان موسماً لكل من المسوقين و التجار وتتنافس الكثير من الشركات في هذا الشهر لأهميته وكونه يتصل بمناسبات عديده كالقرقيعان وبعد ذلك عيد الفطر و عيد الأضحى، فمن المهم لجميع المسويقين إنتهاز الفرصة وتخفيض منتجاتهم لمجاراة السوق وجمع المعلومات الكافية لتسويق مشروعهم. ولذلك يجب على المتاجر والشركات والحسابات الإلكترونية التجهيز لهذا الشهر المهم والذي يعد من أهم الشهور التسويقية، كما يجب تحديد الفئة المستهدفة لزيادة التفاعل، وأختيار طريقة العرض المناسبة ولفعل ذلك يجب الأخذ بالأعتبار ايضاً إختيار التوقيت المناسب للنشر و للدعاية والأعلان، فأكثر وقت للمتابعة يكون بعد الساعه ١٢ مساء بعد الإنتهاء من الفطور و صلاة التراويح. تزداد نسبة المبيعات في شهر رمضان خصوصاً الملابس و منتجات التجميل والأطعمة وذلك لأن شهر رمضان يُعرف بكثرة المناسبات والأطعمة الشعبية الشهية وايضاً تجهيزات العيد التي تربك الجميع. ومن المهم جداً إختيار المنصة المناسبة للإعلان ولنشر المحتوى. ترتفع نسبة مشاهدة مواقع التواصل الاجتماعي والتلفاز في شهر رمضان وذلك يجعل معدل وصول الإعلان أعلى بكثير من باقي الشهور. يرتبط رمضان كثيراً بالأطعمة الشهية وتنوع الأصناف و طريقة تقديم الطعام وترتيب السفرة و الإهتمام بالتنسيقات المنزلية الرمضانية، ويزداد البحث عن الأكلات و الحلويات والاسئلة المتعلقه بالدين و بالحميات الغذائية في قوقل.




الجانب العائلي والروحاني:

شهر رمضان هو شهر الخير و الإحسان والصيام والقيام وتلاوة القرآن، شهر العتق والغفران، شهر الصدقات والإحسان، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر. يجب علينا استقباله بكل سرور وإستعداد للتغير للأفضل والتركيز على التعاون على الخير. ومن فوائد الصيام أنه يذكر الشخص بالفقراء والمحتاجين والإحسان إليهم ويذكرنا ايضاً بشكر الله سبحانه وتعالى ويحثنا على الأعمال التطوعية و الخيرية مثل التبرع بالملابس قبل العيد و التطوع بإعداد الطعام لإفطار الصائمين و التطوع بتنظيف المساجد. يجب الحرص على الأخلاق الحسنه اثناء صيام هذا الشهر الفضيل، يقلق الكثير من فكرة الجوع و العطش وذلك يؤدي إلى سوء أخلاقهم وتعاملهم مع الآخرين بقسوة و شدة و ملل وهذا ينافي فكرة الصيام، فمن المفترض على الصائم احتساب الأجر و تصبير نفسه وتقوية نفسه على الجوع وفصل هذا الأمر عن تعاملاته الشخصية بل يجب علينا أن نكون مثالاً للأخلاق الحسنة اثناء الصيام والبعد عن الشتم و السب والغضب و النميمة والإستهزاء بالآخرين، كما يجب علينا قبول دعوة الأهل و الأقارب و عدم تصعيبها على باقي أفراد الاسرة فقد صح عن النبي ﷺ أنه قال: ((من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه)) [رواه البخاري 1903] وهذا الحديث ينص على الحذر من كل ما يغضب الله و ينقص أجر الصوم.



في هذا الشهر الفضيل يعيش الكثير اجواء العائلة الحميمية حيث أنه من المتعارف عليه في الإفطار والسحور أجتماع الأسرة، الأقارب، الأصدقاء و الجيران، وهذه نعمة من الله يجب شكرها وتقديرها. أحرص على شرب الكثير من المياه حتى لا تصاب بالجفاف أو الصداع ، أبتعد عن تناول الكثير من السكريات مثل الحلويات والمشروبات الرمضانية كعصير قمر الدين والعصيرات السكرية، لأن ذلك سيزيد من عطشك وخمولك اثناء الصيام، حاول تناول أطباق غنية بالفوائد مثل الخضار و اللحوم قليلة الدسم و السلطات لتسهيل عملية الهضم و لزيادة النشاط والتركيز. مارس الرياضة ولا تهمل الحركه وأحرص على تناول وجبة السحور لتمدك بالطاقة وبالقوة على الصيام واداء العبادات بشكل صحيح. حاول تقسيم الطبق لأجزاء حيث تضع به القليل من النشويات و القليل من الدهون و الكثير من الخضار، أما إذا كنت من الذين يشعرون بالشبع والجوع بسرعة، ابدأ فطورك بثلاث تمرات وكأس لبن و بعد ساعة أو نصف ساعة ابدأ بالشوربة أو بالسلطة وبعد ذلك ابدأ بباقي الطعام. الجميع لا يستطيع الاستغناء عن الحلويات في شهر رمضان، لذى اصنع حلويات قليلة السعرات الحراريه و قليلة الدسم لتستطيع السيطرة على كمية السكر التي تتناولها في يومك. كما يجب عليك استغلال الوقت جيداً بممارسة حياتك الطبيعيه وعدم تأجيل مشاوير الصباح للمساء، فذلك قد يؤدي إلى ضياع وقتك في زحمة السير، ولا تنسى استغلال وقتك في طاعة الله و في العبادات فلقد قال الله تعالى- بأنّها: (أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ) ولذلك يجب الاستفادة من كل دقيقه وثانيه بهذا الشهر الفضيل والإستعداد له والإكثار من الصدقات، وأولها الابتسامة فهي أجمل صدقة.



20 views