التنمر الإلكتروني

Updated: Mar 12

”نحن نركّز بشكل كبير على اختلافاتنا، وينتج من هذا كل الفوضى والسلبية والتنمر في العالم. أعتقد أنه يجب على الجميع التركيز على القاسم المشترك بيننا وهو أن الجميع يريد أن يكون سعيدًا“ - إلين ديجينيرس

لا أحد يملك حياة كاملة خالية من المشاكل والمحن والاختبارات الإلهية. كلنا سواسية عند الله، واختبارات الحياة لا تستثني الغني أو الفقير، المشهور أو الشخص العادي.


ماهو التنمر الإلكتروني؟

هو إيذاء الشخص على المواقع الإلكترونية عبر نشر إشاعة عنه أو الإساءة إليه بالسب والقذف والتشهير أو نشر مقاطع تضر به وتخترق حياته الشخصية وخصوصياته أو انتحال شخصيته. وفي الغالب يستخدم المتنمر اسم مزيفًا لإخفاء هويته.


يجب على الفرد أن لا ينساق وراء التنمر بأي حال من الأحوال، فالتفاعل مع الإهانات والإشاعات التي يطلقها المتنمرون تجعلك واحدًا منهم. ثقّف من حولك وازرع فيهم الوعي والقيم الإسلامية، وحذرهم من أضرار التنمر الإلكتروني على الطرفين، مثل الضرر النفسي أو المادي. المتنمر شخص ضعيف الشخصية، مع الكثير من الوقت الفارغ والغير مستغل بما يفيد. يغضب من رؤية الناجحين أو من يمتلكون مالًا أو محبين أو أصدقاء أو عائلة أو هوايات ومواهب. فهو يحاول إخفاء ضعفة وعدم قدرته على إيجاد تغيير في شخصيته وحياته، فيشعر بالقوة حين يضر غيره ويغير من حاله وأيضاً لينجذب اليه الآخرون ويتبعوه .

المتنمرين أغلبهم مراهقين، وهنالك عدة أسباب لاندفاع الكثير من المراهقين للتنمر الإلكتروني ومنها:

- طبيعة المراهق التي تميل لحب الإثارة وتجربة كل جديد. والمواقع الإلكترونيه تمنحه مساحة كبيرة وسهله لذلك.

- مرحلة المراهقه هي مرحلة انتقالية من الطفولة إلى الشباب، وأحد الجوانب التي يحاول أن يثبت نفسه بها وتخطي طفولته ليثبت بأنه استطاع بإرادته وفعله أن يدخل التوتر والحزن إلى قلب شخص آخر.

- المراهق سريع التأثر عاطفيًا والانفعال والاستفزاز، فحين يغضبة شخص بفعل أو كلام يثير رغبته بالانتقام وذلك يحدث دون تفكير بالعواقب.

- في الغالب يكوّن المراهق لنفسه صورة في ذهنه كشخصية واقعية أو خيالية، ويرغب أن يراه الآخرون كما يحب. فالقوة هي من الأمور التي عادة ما يرغب بها المراهق لذلك يظن بأن التنمر قوة.


صفات المتنمر

ليستطيع المتنمر أن يقوم بعمل مؤذ لشخص آخر، فلابد أنه درب نفسه على أمور كثيرة ليتمكن من ذلك، ومنها افتقاد الإحساس بالآخر وافتقاد الارتباط بالجانب الإنساني بداخله.


الآثار على المتنمر والمتنمر عليه:

- صعوبة الثقة بالآخرين و النظر إليهم بعين الشك.

- تشتت الذهن وتدني المستوى الدراسي.

- ضعف الثقة بالآخرين والنظرة الدونية للذات.

- الخوف والقلق والترقب.

- عدم الرغبة بالتجمع أو الخروج.

- التعرض للأمراض النفسية والجسدية.

- اضطراب في النوم والأكل.


كيف تحمي نفسك:

- خذ الحيطة والحذر وفعّل الجوانب الأمنيه في تطبياقتك وحساباتك.

- احترم خصوصياتك وخصوصيات الآخرين، والاختلاف في وجهات النظر.

- اعترف بالخطأ واعتذر عنه ولا تكرره، وتذكر بأنك شخص له قيمة وقدر في المجتمع.

- احترم المتابعين أو المحبين وقدّم لهم ما يفيدهم ويطورهم.

- لا ترد الإساءة بالإساءة بل سامح و ثقف الناس.


إذا كنت متنمرًا، كيف تتوقف؟

- قرر وعاهد نفسك بأن لا تمارس هذا السلوك.

- لسنا مثاليين! وقد تنتابنا مشاعر لا نحبها. تعرف على مشاعر الحسد والكره والحقد وافهمها وحاول معالجتها ولا تخجل منها.

- تذكر أن كل البشر يعانون من المشاكل، سواءً كانت نفسية أو جسدية أو عائلية أو مادية.

- تذكر أنك تكتب على جهاز بلا روح ولا مشاعر، ولكن معنى ما تكتب يصل لأشخاص حقيقين بمشاعر وقلوب وعائلات حقيقة.

- لا تأخذ كل شيء على سبيل المزاح، والضحك والتسليه. بعض الكلمات تكون مؤذية ومؤلمة.


المصدر: كتيب كن حرًا التابع لجمعية البحرين النسائية للتنمية الاجتماعية.

113 views

 Direct Influence Co. © 2019